Harvard Graduate School of Education Logo

خمسة أساليب تُمكَّن المعلمين من الابتكار

Project Zero ليس بالضرورة أن يكون التغيير شاقاً كما يرى مؤلفو

October 6, 2021
Pop art illustration of lightbulbs

بقلم: Jill Anderson
تاريخ النشر: 20 آب 2021
ترجمة: سلام معايعة
مراجعة وتدقيق: لارا الخطيب

يمكن أن يكون الابتكار أداة قوية عندما يتم بناؤه بالاستناد إلى الفرص والتحديات التي يراها المعلمون يوميًا. ومع ذلك، لا يعتقد المعلمون -في كثير من الأحيان- أن لديهم الوقت للابتكار ويرون أن فكرة الابتكار شاقة. بالإضافة إلى ذلك، لا يُمنح المعلمون دائمًا الثقة اللازمة أو القدرة على التصرف بشكل مستقل للتوصل إلى أفكار جديدة للمدارس ومتابعتها.

تقول أندريا ساشديفا "Andrea Sachdeva"، المديرة الرئيسية في مشروع Project Zero في كلية الدراسات العليا للتعليم في جامعة هارفارد (HGSE) بإن "فكرة قيام المعلمين بشيء لتغيير العالم أو تغيير كل شيء هو عائق بحد ذاته". بدلاً من ذلك، ترى -كما أوضحت- في كتابها "Inquiry-Driven Innovation" الذي ألفته بالشراكة مع المحاضرة في HGSE والباحثة الرئيسية في Project Zero إليزابيث داوث "Elizabeth Dawes Duraisingh" بإنه يمكن أن يكون الابتكار شيئاً صغيراً.

تقول الباحثتان بإن تخصيص الوقت للابتكار يمكن أن يؤدي إلى تغيير إيجابي في المدرسة وحتى تنشيط الممارسة. لقد رأوا هذه القصة تتجسد في بحث أجروه لمدة أربع سنوات مع زملاء لهم في Project Zero حيث "وجد المعلمون بأن توفير الوقت والعمل مع أشخاص لا يعملون معهم في العادة أمر مُحفز ويجدد إحساسهم بالهدف". كما تقول Dawes Duraisingh "يتجاوز الأمر موضوع -هذه قائمة مهماتي- إلى التفكير في ما نسعى جاهدين من أجله وكيف يمكنني دمج ذلك في عملي كمعلم وإعادة إحياء ما أفعله؟"

فيما يلي خمس مبادئ توصي بها الباحثتان للمعلمين الراغبين في إحداث تغيير في مدارسهم:

  1. كن هادفًا ومتعمداً: فكر في سبب سعيك وراء الابتكار في مدرستك أو ممارستك. يمكن أن يكون الابتكار كلمة ذات رنين خاص لكثير من الناس، حيث تستحضر التقدم التكنولوجي الكبير. ليس من الضروري أن يكون الابتكار كبيراً، لكنه يجب أن يكون ذو صلة بالسياق المحلي لديك ومتجاوباً معه.
  2. قم بتضمين وجهات نظر متنوعة: قم بإنشاء مجموعات دراسية متنوعة من المعلمين واستمع عن كثب إلى جميع المعنيين. اجمع الزملاء الذين لا تتاح لهم عادة فرصة العمل معاً - سواء أكانوا معلمين من مجالات مختلفة أو بمستويات مختلفة من السلطة أو أنواع من الخبرة الحياتية - وتأكد من الانتباه إلى الأصوات التي غالباً ما تُستبعد من المحادثات حول تغيير المدرسة، مثل الطلاب وأولياء أمورهم. من خلال العمل على تضمين وجهات نظر وتجارب متنوعة، سيكون لديك محادثات مختلفة عن المعتاد، ومن المرجح أن تتجاوز قوائم "المهام". من المرجح أيضًا أن يكتسب ابتكارك زخمًا داخل مدرستك.
  3. ادفع باتجاه الملكية المحلية: تأكد من أن الابتكار يبدأ من الاحتياجات والرغبات في مجتمعك المحلي، بدلاً من التخلف عن الاتجاهات الحالية في التعليم أو توصيات التغيير التي تأتي من الخارج. ساعد جميع المعنيين على الشعور بالملكية والفخر والاستثمار في التغيير. يمكن ذلك مثلا من خلال أن يكون ابتكارك مرتبط بمدرستك.
  4. احصل على الهيكل والدعم المناسبين أولاً: لا يمكن للمعلمين أن يبتكروا على الفور دون وجود الدعم المناسب والهيكل المناسب لتحقيق النجاح. هذا يعني إنشاء فرق عمل تتمتع بالدعم في جميع أنحاء المدرسة بما في ذلك القادة، الذين يتم منحهم الإذن لتجربة أشياء جديدة.
  5. حافظ على الاستمرارية: فكر في كيفية الحفاظ على المبادرة حتى بعد لحظات الحماس الأولى. قم بإنشاء هياكل داعمة لمساعدة الأشخاص على مواصلة تطوير الابتكار وصقله بمرور الوقت. يمكن أن تستغرق بعض أدوات التطوير المهني التي يمكن أن تساعد في هذه العملية أقل من 10 دقائق يوميًا في الممارسة العملية.
Widen Layout: 
standard
عمّق تعلمك
Usable Knowledge in Arabic Logo


لدخول مقالات "علم نافع" في اللغة العربية إنقر هنا.
 

 

See More In